الفلسطيني يتلفّتُ خلفه ليُودِّع إخوانَه وأهلَه

hyaghi 19/10/2015 Comments Off on الفلسطيني يتلفّتُ خلفه ليُودِّع إخوانَه وأهلَه
الفلسطيني يتلفّتُ خلفه ليُودِّع إخوانَه وأهلَه

مُقتبَس من مقال بقلم:  د. سلمان بن فهد العودة

http://www.islamtoday.net/salman/artshow-28-215983.htm

الوقفة الصامدة للشعب الأعزل هي عنوان كل الأزمنة، رغم نزيف الدماء، والتواطؤ العالمي، والعجز الإسلامي، والتضارب العربي..

أصبحت كلمة (( #انتفاضة )) مشبعة بالمعاني الرمزية الباهرة، وفتحت باباً للمقاومة يصعب على العدو سده.

أثبتت الأحداث أن الصبيان العزّل؛ الذين حاول الإعلام تجهيلهم ومحو القدس وفلسطين من ذاكرتهم قادرين على أن يصنعوا شيئاً لم تفعله الأنظمة، وهذه تعرية لفقد الإرادة، فمع الإرادة الصادقة يكتشف المرء فرصاً كبيرةً للعمل والإبداع .

هذا العمل يهز موازين القوى، ويُقدّم حلولاً جذريةً، ويفتح آفاقاً جديدة أمام الأجيال الجديدة.

إذا كان الشاب الفلسطيني لا يخاف من الموت، ولا يرهب الآلة الأمنية والعسكرية الصهيونية فهو جدير بأن (يُخاف منه)!

حين احتللتم أرضه، وشتّتم أهله، وحاصرتم أسرته.. فقد وضعتموه أمام مستقبل مجهول، ولم تبقوا في يده شيئاً يخاف عليه.

حين صوّتم للرموز الإرهابية والمتطرفة فأنتم تلقنون هؤلاء الصغار عمراً الكبار همماً أن محادثات السلام وأدبياتها ما هي إلا سراب في سراب، وتزجية للوقت لابتلاع المزيد من الأرض، وترسيخ أقدامكم عليها، وتمكين مستوطنيكم منها!

عقول غضة لم تبال أن يكون بعض محيطها العربي متواطئاً، ولا أن يكون العالم انتقائياً يدين طفلاً يدافع عن نفسه بالسكين، ولا يدين نظاماً عنصرياً يقتل الأبرياء بالنيران والقصف والسلاح الحديث!

palestine-struggle-2

فلنصدق الوقفة مع إخواننا في الضراء، ولنشاركهم مرارة عيشهم، ولنقتسم معهم لقمة الخبز، وليكن لهم من قلوبنا، وعقولنا، ومجالس درسنا وحديثنا، وإعلامنا، وصلاتنا، وتواصينا ما يشد على أعضادهم، ويواسي جراحهم لنكن (مطريين) هذه المرة:

بَنُو مَطَرٍ عندَ اللِّقاءِ كَأنَّهُمْ         أُسُودٌ لها في أَرْضِ خَفَّانَ أَشْبُلُ

هُمُ يَمْنَعُونَ الجارَ حتَّى كَأَنَّما         لِجارِهِمُ بَيْنَ السِّماكَيْنِ مَنْزِلُ

لهاميمُ في الإِسْلام سادُوا ولَمْ يَكُنْ         كأَوَّلِهِمْ في الجاهِلِيَّةِ أَوَّلُ

هُمُ القَوْمُ إِنْ قالُوا أَصابُوا، وإِنْ دُعُوا         أَجابُوا، وإِنْ أَعْطَوْا أطابُوا وأَجْزَلُوا

فما يستطيعُ الفاعلون فعالهُمْ         وإنْ أحسنوا في النّائباتِ وأجْمَلوا

Comments are closed.