خلونا نحط مجهود في أولادنا

ola 15/06/2015 Comments Off on خلونا نحط مجهود في أولادنا
خلونا نحط مجهود في أولادنا

خلونا نحط مجهود في أولادنا

كم طفل أو مراهق قُتلت موهبته بسبب الفقر أو الجهل أو الغباء الذي تعودنا على الاستمتاع فيه كأفراد ومجتمعات؟

كم طفل كان مكتوبله أن يكون قائداً بارزاً أو مخترعاً عالمياً أو شاعراً حالماً أو فناناً عالمياً أو رياضياً متألقاً ولكن الأحلام قُتل بمهدها.  وأصبح مجرد رقماً حالُه كحال أي شخص عادي محدود القدرات.

*

نحن في أمس الحاجه إلى زيادة الوعي عندنا كأهل ومجتمع، وأنا فرد منكم، أن نعطي الاهميه وكل الأهميه لأطفالنا لأنهم أمانه علينا إتمامها على أكمل وجه.

*

أولادنا …. أولادنا ….أولادنا حقهم علينا في إظهار كل نقاط قوتهم  و حقهم علينا إعطائهم أفضل الأسلحه لمواجهه الدنيا.

*

يا أهل يا مجتمع، أولادكم محتاجون كل القوه كل الدعم، ساعدوهم على الطيران بأحلامهم للسماء السابعه فما خاب شخص حلق في فضاء الكون.

بعرف أن البعض يقول الأحلام تبقى أحلام وأنا سأقول لكم الأحلام ستصبح حقيقه مادام صاحب الحلم وراء حلمه يكد ويتعب . سيقول الطابور الخامس “إي إحنا لاقيين ناكل ونطعمي أولادنا لندعمهم؟” وأنا أقول لهم “أولاً هناك رب كبير لن ولن يرُدك خائباً مادمت تعمل وتكد وسيكون لك خير نصير.”

*

وقناعتي أنا اللتي سأبقى أحيا بها وياليتني كنت مؤمنة بها عندما كنت مراهقة أن دوام الحال من المُحال؛ فلا فقر باقي ولا حزن دائم ولا فرح مستمر إنما الدنيا متقلبه والذكي اللذي يستمر بجهده حتى في الأوقات السيئه، لأن هذه هي الدنيا . لا حروب ستبقى لا سواد سيستمر ولا ظلم دائم،  ولكن الحلم والعمل لوصوله هو الباقي للأبد وعملك الصالح.

Mohamed at IoTX 9-6-2015b

Comments are closed.