ضعف الشهية عند ألأطفال – مرض حساسية القمح

admin 07/11/2012 Comments Off on ضعف الشهية عند ألأطفال – مرض حساسية القمح

الأطفال النحفاء ذو الشهية الضعيفة 

 

ضعف الشهية عند ألأطفال والمظهر النحيف هو مصدر قلق لدى الكثير من الأمهات.  والحقيقة أن ضعف الشهية والنحافة سببها إما عارض أو فسيولوجي.  وهناك أمراض خطيرة ربما لا أعراض لها عند البعض مثل مرض حساسية القمح

http://www.saudi-celiac.com

 

(حساسية القمح) التحسس من بروتين الجلوتين الموجود في القمح ومشتقاته مصاب به كثير من الناس وله اعراض كثيرة لكن اكثر الناس لايعلمون انهم مصابون بهذا المرض خصوصا انه سبب كثير من المشاكل التي يعاني منها الكبار والصغار واذكر منها العقم والتهاب الاعصاب والمفاصل والاكتئاب وتساقط الشعر وضعف النظر وغيرها كثير جدا والاعراض تختلف من شخص لأخر لان الامعاء لاتقوم بامتصاص المواد الغذائية الموجودة في الغذاء بشكل سليم وكامل مما يؤدي الى خلل في اجهزة الجسم ولقد وجد ان الاطفال الماصابين بالتوحد تتحسن حالتهم بعد ان عمل لهم حمية عن الجلوتين بل ان بعضهم شفي تماما والكلام عن هذا المرض يطول جدا لكني سأختصره في تعريف هذا المرض وطرق التعامل معاه .

 

الداء الزلاقي – حساسية القمح


التحسس من بروتين الجلوتين الموجود في القمح ومشتقاته مصاب به كثير من الناس وله اعراض كثيرة لكن اكثر الناس لايعلمون انهم مصابون بهذا المرض خصوصا انه سبب كثير من المشاكل التي يعاني منها الكبار والصغار واذكر منها العقم والتهاب الاعصاب والمفاصل والاكتئاب وتساقط الشعر وضعف النظر وغيرها كثير جدا والاعراض تختلف من شخص لأخر لان الامعاء لاتقوم بامتصاص المواد الغذائية الموجودة في الغذاء بشكل سليم وكامل مما يؤدي الى خلل في اجهزة الجسم ولقد وجد ان الاطفال الماصابين بالتوحد تتحسن حالتهم بعد ان عمل لهم حمية عن الجلوتين بل ان بعضهم شفي تماما والكلام عن هذا المرض يطول جدا لكني سأختصره في تعريف هذا المرض وطرق التعامل معاه.

الداء الزلاقي – زلق الامعاء:

هو فرط الحساسية التي تصيب الأمعاء الدقيقة بسبب عدم تحمل أمعاء المريض لبروتين الغلوتين Gluten الذي يوجد في القمح و الجاودار و الشعير و الشوفان و مشتقاتها . وعند المصابين بهذا المرض تلتهب بطانة المعي الدقيق و تتسطح نتيجة تضرر الزغابات المسؤولة عن امتصاص المغذيات .

كيف يحدث الداء الزلاقي و ما هي أسبابه ؟

يبطن المعي الدقيق الملايين من النتوءات أو البارزات المجهرية التي تشبه الأصابع و التي تدعى الزغابات و وظيفة هذه الزغابات هي امتصاص الطعام من الأنبوب الهضمي إلى الدم . في حال إصابة الطفل بالداء الزلاقي يرتكس جسم الطفل تجاه الغلوتين بشكل غير طبيعي نتيجة اضطراب مناعي, فعند تناول الطفل للقمح أو الغلوتين يقوم الجهاز المناعي في جسمه بالارتكاس على مستوى الزغابات مما يسبب تأذيها و تسطحها و ارتشاحها بالخلايا الالتهابية في المعي الدقيق (الصورة في الأسفل توضح الزغابات الطبيعية إلى اليسار مقارنة مع الزغابات المتأذية إلى اليمين عند هذا الطفل ) , و عند تأذي الزغابات المعوية يصبح جسم الطفل غير قادر على امتصاص الفيتامينات و المعادن و الكثير من المواد المغذية اللازمة للطفل و يصبح الطفل عرضة لما يلي في حال عدم الالتزام بالعلاج .

أسباب الداء الزلاقي :
لا يعرف السبب الحقيقي حتى الآن و لكن هناك استعداد وراثي للمرض و بالتالي قد تشاهد الحالة في بعض العائلات أكثر من غيرها , فوجود قريب من الدرجة الأولى كالأب أو الأم او احد الأخوة مصاباً بالداء الزلاقي يرجح بنسبة 5 إلى 10 % لأن يكون هناك شخص آخر مصاب في العائلة , و يصيب المرض كل الأعراق و خاصة في أوروبا و أمريكا الشمالية فهو المرض الوراثي الأكثر انتشاراً في أوربا الغربية و يصيب شخص واحد من أصل 133 شخص في الولايات المتحدة الأمريكية و الكثير من المرضى لا يعرفون أنهم مصابون بالمرض.

أعراض الداء الزلاقي:
في الواقع ليست هنالك علامات وأعراض مميزة للداء الزلاقي، حيث يعاني المصابون بهذا المرض من أعراض عامة عند تناولهم مادة القمح أو الشعير أو احد منتجاتهما تشبه أعراض أمراض أخرى مثل متلازمة القولون المتهيج ومرض عدم تحمل اللاكتوز، ولذا قد يمر هذا المرض دون أن يتم تشخيصه.

أما أهم الأعراض التي يسببها تناول منتجات القمح لمرضى الداء الزلاقي فهي ما يلي:
1. آلام في البطن.

2. إسهال.

3. انتفاخ في البطن، وضمور في العضلات.

4. تغير قوام البراز ورائحته.

5. التعب والإعياء.

في بعض الأحيان قد لا يعاني المريض من أية أعراض في الجهاز الهضمي عند تناوله منتجات الغلوتين Gluten، إلا أن ذلك لا يعني أن دقيق القمح لن يسبب له أي ضرر، بل يجب أن يعلم بوضوح أنه وإن لم تظهر أعراض الحساسية المعوية فإن الحالة ما تزال عرضة للإصابة بمضاعفات الداء الزلاقي المزمنة التي من أهمها :

1. سوء التغذية، ونقصان الوزن.

2. فقر الدم.

3. هشاشة العظام.

4. بطء النمو وتأخر البلوغ عند الأطفال والمراهقين الذين يعانون من المرض.

5. سرطان الأمعاء في بعض الحالات النادرة؛ حيث قد تظهر الإصابات الورمية بعد نحو عشرين عاماً من الإصابة بالمرض، وخاصة في الحالات التي لا يلتزم بها المريض بالعلاج.

6. اعتلالات عصبية Neurological disorders وتشنجات Seizures.

7. وقد يسبب تناول المرضى الذين يعانون من تحسس من مادة الغلوتين لمنتجات القمح حساسية جلدية Dermatitis herpetiform التي من أهم أعراضها طفح جلدي وحكة وتقرح الجلد.

تشخيص الداء الزلاقي:
الطبيب المختص هو وحده المؤهل لتشخيص هذا المرض, و لا يجوز للأهل تشخيص هذا المرض بمفردهم لتشابهه الشديد مع أمراض أخرى كثيرة, يعتمد الطبيب في ذلك على وجود ثلاثة مقومات أساسية في المريض هي:

1. وجود أذية معوية مشخصة قبل تطبيق حمية خالية من الغلوتين.
2. تحسن سريري سريع بعد تطبيق هذه الحمية.
3. لدى المرضى اللاعرضيين يجب تأكيد التحسن نسيجيا بخزعة ثانية.
4. يمكن الموجودات المصلية كالـ EMA أن تدعم التشخيص لكنها لا تؤكده لوحدها.

التشخيص المخبري (للأطباء فقط):
1. EMA – Endomysium Antibody : يعتبر أهم واسم مصلي لهذا المرض.
2. tTG-ELISA – Tissue Transglutaminase – ELISA : تبين بدراسـة نشرت عام 1997 أن الـ Tissue Transglutaminase هو مولد الضد المستهدف للـ EMA مما قد يفتح آفاق تشخيصية جديدة.
3. IgA AG – IgA Anti Gliadin Antibody : وصفي لكنه غير نوعي.

بسبب وجود نتائج مصلية ايجابية كاذبة أو سلبية كاذبة يبقى الفحص النسيجي لخزعة الأمعاء الدقيقة لا غنى عنه.
 

نصائح عن مكان أخذ الخزعات عند الشك بالداء الزلاقي (للأطباء فقط):

تؤخذ الخزعة من القطعة الثانية للاثني عشري أو من الوصل العفجي الصائمي بواسطة محفظةCrosby أو محفظة Watson، وحالياً تؤخذ الخزعات بواسطة التنظير الهضمي العلوي. سواءً أخذت الخزعات من القطعة الثانية من الإثنى عشري أو من الوصل العفجي الصائمي فإن الحساسية التشخيصية واحدة.

عند الشـك بالداء الزلاقي يجب أخذ 4 خزعات من العفج + خزعتان من غار المعدة + خزعتان من جسـم المعدة.

ملاحظة: المرضى الذين يتبعون حمية فقيرة بالغلوتين والـ EMA لا يزال مرتفعاً عندهم قد لا نجد تغيرات نسـيجية مرضية الا بالبصلة العفجية بينما تبدو بقية الأجزاء العفجية الأبعد طبيعية نسيجياً.

ما هو علاج الداء الزلاقي ؟
لا يوجد شفاء كامل من الداء الزلاقي و لكن يمكن للطفل المصاب أن يعيش حياة طبيعية بإتباع حمية خالية من الغلوتين. و أكثر الحالات تحتاج لإتباع الحمية مدى الحياة , و لأن الغلوتين موجود في كثير مما نتاوله يومياً , فعلى المصاب أخذ الحذر و طلب مشورة أخصائي التغذية حول الحمية المفصلة. و من حسن الحظ أن الزغابات المعوية تستعيد عملها الطبيعي بعد الحمية و لكن هذا يحتاج لوقت طويل رغم أن أكثر الأطفال يظهر عليهم التحسن بسرعة خلال أيام و هذا التحسن لا يعني التخلي عن الحمية و العودة لتناول مشتقات القمح لأن المرض سيعود عندها. لابد من تزويد الطفل بالفيتامينات و الحديد في حال نقصها.

كيف تهتم بطفلك المصاب بالداء الزلاقي ؟
يجب ألا تحزن أو يحزن طفلك بسبب حرمانه مما لذ و طاب من الطعام ! لأن الكثير من هذه الأطعمة يمكن تحضيرها بدون غلوتين , و عليك القيام بما يلي :

1. عود نفسك و عود طفلك على معرفة و قراءة محتويات كل ما ستشتريه أو يأكله
2. عود نفسك و عود طفلك على معرفة الأطعمة الخالية من الغلوتين
3. عود نفسك و عود طفلك على إيجاد وجبات بديلة عن وجبات الطحين والقمح
4. من المفيد التعرف على أشخاص آخرين مصابين بالمرض و النقاش معهم لكي لا يشعر الطفل أنه الطفل الوحيد المحروم من بعض الأطعمة .

 

الأطفال في مراحل النمو يزداد طولهم أسرع من ازدياد وزنهم ولأنهم كثيرو الحركة واللعب تقل رغبتهم في تناول الطعام لإنشغالهم باللعب فتكون النتيجة هي النحافة. 

 

لذا يجب إمداد الطفل بالأغذية الغنية بالطاقة والسعرات الحرارية من الكربوهيدرات والدهون والبروتينات للمحافظة على نموه العقلي والجسدي وذلك لتعويض المفقود من الجسم من طاقة ناتجة عن كثرة الحركة، ومن المحتمل أن يكون الطفل له شهية جيدة ولكن وزنه لا يزيد فعلينا التتأكد من خلو جسده من الديدان مثل الاسكاريس والدودة الشريطية وغيرها فهي تقلل من شهية الطفل وتتطفل على غذائه.

وفي معظم الأوقات تكون النحافة عند الأطفال وقتية ومع الاهتمام بالتغذية السليمة سوف يزيد الوزن وتختفي النحافة.  وينصح الخبراء بالتالي:

 

  • عدم الضغط على الأطفال من أجل تناول الطعام فقد يسبب الضغط مفعولاً عكسياً بحيث يكرره الطفل الطعام.
  • التحدث مع الطفل وترغيبه وعرض نوع واحد فقط وليس أكثر من نوع.
  • المواظبة على ساعات النوم لراحة الطفل ونموه.
  • إعطاء الطفل كميات من البروتينات للمحافظة على نموه وخاصة الألبان والبيض واللحوم والبقوليات.
  • إعطاؤ الطفل الكثير من المواد النشوية لمده بالطاقة اللازمة من أجل حركته الزائدة.
  • إعطاؤ الطفل الفيتامينات الضرورية بعد استشارة الاخصائي وخاصة فيتامين ب المركب الفاتح للشهية الموجود في الخميرة – الكبدة – اللحوم – الموز – عصير الطماطم ويفضل المصادر الطبيعية عن الدواء.
  • الإحتفاظ في مطبخك بالاغذية المفيدة للأطفال مثل حبوب الافطار والمكسرات والفواكه المجففة لتكون له بديلاً عن الشيبس والشوكولاته عند الاحساس بالجوع ويمكن اعطاؤه قطعة من الشوكولاته بعد تناول وجبة خفيفة كساندويتش جبنة.
  • تعويد الطفل على صحن الخضروات والفواكه الطازجة في ساعة معينة كل يوم وقت المغرب حتى يرث العادات الغذائية الصحيحة.
  • عدم تقديم أنواع الحلوى الملونة والمنكهة والمشروبات الغازية وعدم تواجدها في المنزل. وإقناع الطفل بضررها مرارا ومرارا كي يخزن عقله الباطن ذلك تقل حاجته لها.

 

أفضل الطرق لفتح شهية الأطفال

 

  • تحضير أطباق مختلفة اللون،  مثلً إضافة الخضراوات كالجزر و البازلاء أو الفواكة كالفراولة  و العنب و البرتقال وغيرها ذات الألوان الزهية لكي يبدو الطعام قريباً من شكل الحلوى.
  • عدم إعطاء الطفل اللبن قبل الأكل، فإنه يقوم بملء المعدة، و يقلل الشهيه.
  • عدم الأكل أمام التلفاز أو الكمبيوتر، لأن ذلك قد يؤدي إلى تقليل الشهيه أو الإفراط  في الأكل المؤدي للسمنه.
  •  البصل والعسل يساعدان على فتح الشهية.

     


فقدان شهية الطعام:

 

إن فقدان شهية الطعام لأمر عادي ويحدث كثيراً لدى فئة من الناس وفي مختلف الاعمار ويخضع لعدة عوامل قد يكون احدها سبباً كافياً لفقدان شهوة تناول الطعام أو ربما لنوع محدد من الاطعمة بصفة خاصة، حيث ان كثيرا من الناس لا يحب طعاماً معيناً إما لعقدة نفسية او ربما لعدم موافقة طعم ورائحة الاكل للشخص أو ربما لاسباب أخرى.
 

أسباب فقدان شهية الطعام:
 

توجد عوامل كثيرة تؤدي إلى ضعف الشهية ومن أهم هذه العوامل، العامل النفسي، حيث ان القلق والتوتر والحزن تفقد الانسان قابليته للاكل. كما يعتبر ضعف الشهية عرضاً هاماً لعدة أمراض، بل ويعتبر ايضاً من احد الاسباب الرئيسية لكثير من الأمراض التي تنتج عن ضعف التغذية مثل فقر الدم والانيميا وخلاف ذلك.


والطبيب البشري أو النفسي الجيد يمكن ان يضع اصبعه على السبب الذي يؤدي إلى ضعف الشهية لدى المريض، وعندها يمكن وصف العلاج المناسب وتحديد الاساليب المناسبة لفتح الشهية للأكل.
 

المصادر الطبيعية لفتح الشهية وتقوية الأجسام الهزيلة:

 

التمر واللبن:  ينقع التمر في الحليب لمدة ست ساعات ثم يأكله المريض حيث يفتح شهوته للطعام. ولا شك ان هذين المصدرين يعتبران من اغنى المواد بالمعادن والفيتامينات والاحماض الامينية والسكريات والبروتين والمواد الدهنية حيث يعتبر من أفضل المغذيات، ويجب على الاشخاص المصابين بالسكري عدم استعمال هذه الوصفة.
 

الحلبة:  يعتبر مغلي الحلبة من المواد المشهية للأكل والطريقة ان توخذ ملء ملعقة من الحلبة البلدي وتوضع في ملء كوب ماء ثم يغلى على النار لمدة ¼ ساعة ثم يصفى ويشرب بعد تحليته بالعسل أو السكر قبل الوجبة الغذائية بنصف ساعة.
 

الخل:  يستعمل خل العنب أو التفاح وذلك باضافته إلى السلطة وتضاف ملعقة صغيرة من الخل إلى ملء كوب ماء الموجود على مائدة الطعام وتشرب على فترات خلال وجبة الغذاء حيث يساعد على فتح الشهية وعلى بلع الطعام.
 

ام الالف ورقة  Achelia:  أم الاف ورقة تعرف ايضاً بالاخيليا ام الالف ورقة وكذلك بأسم حشيشة النجارين والطريقة ان يؤخذ ملء ملعقة صغيرة من مسحوق العشبة الجافة أو من مفروم العشبة الطازجة وتوضع في كوب زجاجي ويضاف لها ماء مغلي، ثم يغطى الكوب ويترك لمدة 15 دقيقة وبعدها يصفى ويشرب مرة في الصباح بعد الفطور وآخر بعد العشاء مباشرة.
 

الترمس  Termis:  من المعروف ان الترمس غني بالكالسيوم والفوسفور والترمس يحسن الشهية ويقوي الجسم والطريقة ان يوخذ 250 جم من بذور الترمس وينقى جيداً ثم ينقع في الماء لمدة 24 ساعة متتالية على ان يغير الماء كل ست ساعات ويجمع الماء جانباً، ثم يغلى بعد ذلك مع كمية جديدة من الماء لمدة ساعة على النار ثم يصفى الماء ويعاود نقعه مرة أخرى بعد ذلك لمدة 24 ساعة أخرى ثم يصفى ويؤكل بعد ان يضاف عليه قليل من الملح والليمون. هذه الوصفة جيدة ايضاً للمصابين بالسكر حيث انها تخفض نسبة السكر. يمكن ان يستعمل ماء منقوع الترمس كغرغرة جيدة للاسنان وغسول جيد للشعر بالنسبة للجنسين.
 

اليانسون Anise :  تحتوي ثمار اليانسون على زيوت طيارة واهم مركباته الانيثول والذي يساعد على عملية الهضم والطريقة ان يؤخذ ملء ملعقة من ثمار اليانسون وتوضع في كوب ثم يملأ بالماء المغلي ويترك لمدة 15دقيقة ثم تصفى ويشرب مرة بعد الفطور واخرى بعد العشاء وهذه الوصفة جيدة لفتح الشهية.

البصل :  من المعروف ان البصل يفتح الشهية للطعام وعليه فإنه يؤخذ حبة بصل في حجم بيضة الدجاجة وتؤكل مرة مع الغذاء واخرى مع العشاء يومياً. والبصل يغذي ويطهر الامعاء ويقوي البدن ويقتل جراثيم المعدة. ويجب تناول بقدونس طازج بعد أكل البصل لايقاف رائحة البصل المعروفة.

الثوم :  الثوم يعتبر اغنى الاعشاب بالمواد الفعالة واكثرها تأثيراً على عدة أمراض بالاضافة إلى ذلك فهو مشهي جيد ويعطي الجسم قوة لا نظير لها وهو بحق غذاء ودواء وتناول افصاص الثوم مع الطعام أو مع السلطة بواقع 3- 6افصاص في اليوم الواحد ويمكن اكله طازجاً أو مطبوخاً.
 

الزعتر:  يعتبر الزعتر من اشهر النباتات التي تستخدم في بلدان حوض البحر الابيض المتوسط حيث يستعمل على نطاق واسع كمشهي وايضاً يزيد من قوة التحمل ومقو لجهاز المناعة والطريقة ان يؤخذ ملء ملعقة من الزعتر وتذر فوق الطعام أو تخلط مع زيت زيتون أو زيت سمسم ويؤكل مع الخبز.
 

الشوفان والقمح والشعير Barly,Wheat,Oats:  يؤخذ كميات متساوية من طحين الشوفان والقمح والشعير المنخول ثم تمزج معاً ويوضع وعاء على النار به ماء يوازي حجم الدقيق المخلوط وعند بداية الغليان يذر الدقيق فوق الماء ويحرك تحريكاً جيداً ويضاف الدقيق شئياً فشيئاً مع التحريك المستمر حتى تنتهي كمية الدقيق وتتكون عصيدة رخوة ثم يضاف لها قليل من عسل النحل الأصلي وتؤكل مع الوجبات أو منفصلة عنها وتعطى للأطفال بشكل أكبر لما فيها من فوائد جمة.

 

Comments are closed.