فلنكُن مثلَ رسّام المَلك

hyaghi 31/03/2014 Comments Off on فلنكُن مثلَ رسّام المَلك

فلنكُن مثلَ رسّام المَلك

&nbsp
 

00:00 /
 

1X

 

فلنكُن مثلَ رسّام المَلك

يُروى أنّ مَلكاً كان لديه ساقٌ واحدةٌ وعينٌ واحدة، دَعا الملكُ كلّ رسامي بلاده، ليَرسموا له صورةً جميلة لا تَظهرُ فيها عيوبُهُ ولا إعاقتُه.  

عَجزَ الرسامون إلآ واحدٌ، حيث نجح في رسم صورةٍ بديعةٍ للملك كانت مُفاجأةً للجميع.  

لقد رسمَ المَلكَ وهو يستعدُ لإصطياد طيرٍ ببندقيته، وقد أغمضَ عينه العمياء وكأنه يُصوبُ بدقة نحو هدفه، وثنى ساقه المبتورة بحيث لا تَظهرُ إعاقتُه.  فصارت لوحتُه تُحفةً فنية رائعة.

king-one-eye-22

المَغزى من هذه القصة، أننا بشرٌ يُمكننا أن نتخيّل شخصاً بلا نقاط ضعفٍ أو عيوب.  يُمكنُ لأي شخصٍ أن يُظهر الجانب المُشرق في الشخص الذي يُحاوره أو يتعامل معه.  وبذلك يَغُضّ الطرف عن عيوب من يتعامل معه، تماماً كما فعل رسّامُ الملك.

هذه مسألةُ مهمةٌ للغاية، لأن الإنسان لا يمكن أن يُغيّر عيوب الآخرين، ولكنه يستطيع أن يُغيّر من نفسه، كأن يكون قُدوةً حسنة بحواره ولباقته، لعلّ الآخرين يحذوا حذوه.  أي أن التغيير يبدأُ منّا نحن، إبتداءً كلٌّ بذاته.  لقد قال الزعيم الهندي غاندي “كُن أنت التغيير الذي تنشده في هذا العالَم”.

king-one-eye-1

Why can’t we all paint pictures like this for others. Hiding their weaknesses and highlighting their strength.   If we hide the faults of others then Almighty God will hide our faults.

There are Positives, if we Choose!

There was a king who had one eye and one leg only.

He asked all the painters in his country to draw a beautiful portrait of him, but none could do that as per his satisfaction.

How could they draw him beautifully with the defects of one eye and one leg.

In the meantime, a painter from the nearby town approached the King and took up the task.

After completion of his portrait the king was thrilled and delighted much.

He had painted the king aiming for a hunt closing his one eye and one leg bent.

 

 http://expertarabs.com/wp-content/uploads/2014/04/king-with-handicaps.mp3

Comments are closed.