فيلم الإساءة إلى النبي صلى الله عليه وسلم

hyaghi 30/09/2012 Comments Off on فيلم الإساءة إلى النبي صلى الله عليه وسلم

فيلم الإساءة إلى النبي صلى الله عليه وسلم

لا اريد ان اكرر هنا البذاءات، والتطاول الهابط، خُلُقاً وفناً لهذا الفيلم المفبرك المستفز. مَن أنتج هذا الفيلم يعرفون ماذا يفعلون، وخططوا للفتنة جيداً، وتوقعوا ردود الفعل الاسلامية والعربية الغاضبة، لأنهم درسوا النفسية الاسلامية، وحساسيتها تجاه هذا الأمر، مثلما وعوا جيدا مكانة الرسول لدى مليار ونصف المليار من اتباعه في مختلف ارجاء المعمورة. «قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ» سورة العمران 3:118

قال لي صديقي الأستاذ سليمان القيمان "بالأمس فعلت ما لم أجرؤ على فعله من قبل ولا أدري أحسن ذلك فأفرح به أم شر وقعت فيه {وكذلك سولت لي نفسي}". ومثل صديقي والعديد من عامة الشعب ونُخبتها أيضاً، جلست أمس فشاهدت الفيلم (أو الجزء الذي تم نشره في اليوتوب) مع أسرتي لنتحاور ونناقش ما نشاهد. لقد إشمأزّت نفسي مما إحتواه هذا الفيلم ولم يُصدّق أطفالي شيئاً منه بل ذمّوا القائمين عليه وإنتقدوا إخراجه الرخيص المتدنّي فنياً. إن الذي جاء في الفيلم شيء يشيب لهوله الولدان، و{تكاد السماوات يتفطرن منه وتخر الجبال هدا} لم يبق الفيلم خصلة قبيحة من لدن آدم عليه السلام حتى اليوم اتصف بها إنسان قط إلا ونسبها للنبي صلى الله عليه وسلم.

في قراءة أولية، هذا الفيلم خليط من الكراهية الدفينة التي يكنها أعداء الإسلام للنبي صلى الله عليه وسلم. وللأسف، بعض من قام على هذا الفلم من الطائفة القبطية في مصر. وقد أطلعني صديقي الأستاذ سليمان على بعضٍ من السيرة النبوية الشريفة ولو تعلمون كيف وصّى الرسول عليه السلام أصحابه على هؤلاء الأقباط (وطبعاً واجب عليّ أن أذكر أن رئاسة الطائفة رفضت الفلم ومحتواه وإستنكرت، ويشكرون على ذلك). سطر مسلم في صحيحه باباً وعنونه: باب وصية النبي صلى الله عليه وسلم بأهل مصر عن أبي بصرة، عن أبي ذر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنكم ستفتحون مصر وهي أرض يسمى فيها القيراط، فإذا فتحتموها فأحسنوا إلى أهلها، فإن لهم ذمة ورحما» أو قال «ذمة وصهرا، فإذا رأيت رجلين يختصمان فيها في موضع لبنة، فاخرج منها» قال: فرأيت عبد الرحمن بن شرحبيل بن حسنة، وأخاه ربيعة يختصمان في موضع لبنة فخرجت منها.

أيها المسلمون إن الموقف الواجب اتخاذه من العدوان على النبي صلى الله عليه وسلم مسألة شرعية ، والواجب رد الأمر إلى أهله { ولو ردوه إلى الله وإلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنطونه منهم } ولاة الأمر الذين أشار إليهم القرآن هم الحكام والعلماء ، ويلزم المسلمين عموماً طاعة ولاة أمرهم فيما يقرونه للذب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وليحافظوا على المصالح العليا للأمة الإسلامية.

لقد أجمع علماء المسلمين أنه لا يجوز أن يكون حبنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم والتزامنا تجاهه رهن بأحداث تخمد ثم تثور، يجب أن يكون التزامنا تجاه النبي صلى الله عليه وسلم واضحاً وثابتاً، ثبات أركان الدين، ألست تشهد أن محمداً رسول الله، نعم تشهد، فإذا كنت تشهد فإن لهذه الشهادة مقتضى يجب أن يكون ثابتاً. لا يجوز الرد بالعنف والشغب. لا يجوز تدمير الممتلكات ولا إيقاع الأذى بالأبرياء من الناس. «ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ» سورة النحل 16:125.

علينا أن نتحلّى بأخلاق المصطفى عليه السلام ونشجب بطرق حضارية سلمية وكلٌ في مجال تخصصه. صديق لي (الأستاذ سليمان عوض قيمان) كان قد كرّس جزأً من حياته لدراسة حياة وسيرة نبينا محمد عليه السلام. لاحقاً، ترجم معرفته بتأليف كتابين في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم:

الكتاب الأول "أسرار القيادة والتأثير": أعظم أسرار القيادة وأقوى سبل التأثير من سيرة أعظم قائد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. طبع الكتاب طبعة أولى عام 2008م ثم طبعة ثانية عام 2010 ثم طبعة ثالثة في 2011 لصالح جمعية النصرة العالمية (أي نصرة النبي صلى الله عليه وسلم) والكتاب يباع في كبرى المكتبات في المملكة والخليج. وترجم الكتاب إلى الإنجليزية وطبع طبعة أولى عام 2010م وطبعة ثانية 2011م لصالح الندوة العالمية للشباب الإسلامي، وطبعة ثالثة في 2012م، وقد وجد الكتاب قبولاً وبيع في أوربا وأمريكا وأفريقيا، والكتاب على قائمة أفضل الكتب في أهم ستة مراكز إسلامية في بريطانيا.

والكتاب الثاني "أسرار الحوار والإقناع": نماذج حوارية من السيرة النبوية، وقام على طباعته حصرياً باللغة العربية مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بدءً من عام 2010 وينتهي هذا التفويض في 2014، وترجم الكتاب إلى الإنجليزية وطبع طبعة أولى عام 2012م وقد نفذت معظم الطبعة في شهرين بحمد رب العالمين.

والآن يريد هذا الصديق المُحب لشخص رسولنا الكريم أن يؤلف عشرين كتاباً في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم (أي موسوعة) تجمع كل مناحي حياته لتكون هذه الكتب دليل نجاح لكل راغب في سلوك أرفع السبل في تحقيق الجودة وإتقان العمل وحب الحياة وصناعة الحضارة، سواء كان هذا الراغب شابا أو فتاة أو معلما أو مربيا أو مثقفاً أو مدير شركة أو عالما أو قائداً أو مسئولاً، مع إيمان تام أن في حياة النبي صلى الله عليه وسلم كل مبادئ النجاح وجميع مفاهيم الجودة في كل المجالات. والجديد الذي تقدمه هذه الموسوعة أنها ليست سرداً تاريخياً لسيرة النبي صلى الله عليه وسلم، بل تهدف الموسوعة إلى كتابة سيرة النبي صلى الله عليه وسلم في شكل موضوعات لكل موضوع مبادئ وأسس واضحة، بلغة سهلة عصرية، وبصورة نقية أي يكون فيها الاعتماد على الروايات الحديثية الثابتة.

ولو وجد راعياً محباً يرجو الله والدار الآخرة يتبنى هذا المشروع بمال ليس بالقليل لإنشاء مركز أسمه "مركز إحياء السيرة النبوية".

Comments are closed.