لا مبالاة و عبث بالأرواح

admin 08/11/2012 Comments Off on لا مبالاة و عبث بالأرواح

لا مُبالاة وعبث بالأرواح

تتقطّعُ أحشائي كلما رأيت طفلاً يبكي أو طفلاً غير مُعتنى به.   تَدمعُ عيوني كلن رأيت شخصاً يقذف بقمامته في شارع عام من شباك سيارته.  أتحسّر على أمة "النظافة من الإيمان" كلما شاهدت قذارة أنهرنا وبحارنا وصحارينا وحوارينا.

لقد قرأت مقالة للكاتبة نرمين مراد في "جوردان تايمز" عن السئولية تجاه الأطفال ونسخة مرفقة أدناه.   تُقارن الكاتبة ما بين مدارس الغرب ومدارس "الأردن" وهذا ينطبق على غيرها في الدول العربية الأخرى إذ ثقافة المجتمع مشتركة.   واحَسرَتاهُ على أمةِ "إماطة الأذى عن الطريق صدقة" وأمة "كلكم راعٍ، وكل راعٍ مسئولٌ عن رعيته"  وأمة "أعط كلَّ ذي حقٍ حقه" وأمة "من عَمِلَ عملاً فليتقنه".

للأسف شعاراتنا عديدة وفلسفتنا مُعقّدة وتطبيقنا معدوم.   أَضحَينا أمةََ ذي الوجهين: ندّعي شيئاً ونُطبّق شيئاً آخر.

عَلمتُ أن طالباً توفي وهو في المدرسة، ليس بنوبة قلبية وإنما بحادث ناجم عن إهمال ولآمسئولية.   بأي حق قُتل ذلك الطفل؟!   هل سيُعاقََب المسؤلون؟   من سيدفع الثمن أم أن أرواحنا باتت بلا ثمن؟!!!

إني أرى أطفالاً تَسرحُ وتمرح بعد إنتهاء الدوام المدرسي دون حَسيبٍ أو رقيب.   أين المسئول من المدرسة؟   أين الرقابة؟  وأين أؤلئك الأهل (أو الأم الكسولة عديمة الإحساس)؟   رحمك الله يا أمي العظيمة، إذ كُنت تراقبي عقارب الساعة عند إقتراب موعد عودتنا من المدارس صغاراً وكباراً.   ويا ويلة من تأخر بضعة دقائق، المخابرات ربما أهون في التحقيق منك يا أمي.   جزاك الله الجنة على حُسن أداء الأمانة في التربية.   أما نساءُ اليوم الكسولات فإن لم تكن تغُوص في نومٍ سُبات حتى ساعة متأخرة بعد الظهر فهي جالسة مثل كيسِ قُمامةٍ ترضع من أرقيلة أو تحرق السيجارة رقم 15.   أمهاتٌ تافهاتٌ والأطفال لهم الله والأَبّهات خائبون ربما فقدوا الأمل أو وجدوا مكان دفىء آخر بعيد عن زوجاتهم عديمات الفائدة.

اللهم عافنا وأعفو عنا. 

 

 

الأطفال أمانة في عنوقنا.   واجبٌ علينا رعايتهم حُسن الرعاية.

أما أنت يا مدارس فلكم الله يُحاسبكم على سوء أعمالكم.     تعلّموا من الغرب الأخلاق الحسنة ولا تتعلموا الزندقة والحرام.  مدارس الغَرب تجارية، لكنها تعنى بتجارتها (الطلاب) خير عناية.  فهناك الحارس ومراقب الطريق ومسئول الحضور والإنصراف وقائمة وسجِل كبير يحتفظ بكل التفاصيل الخاصة بكل طالب.

"لقد مات قومٌ وما ماتت مكارمهم، وعاش قومٌ وهم في الناس أمواتُ"، الإمام الشافعي رحمه الله.

يا أمة العُرب إصحوا وحلّلوا الهواء الذي تستنشقوه والأكل الذي تنهموه والماء التي تسرفوها.   نأكل كالبهائم وتزداد مطاعمنا وتكبر كروشنا وتذبل كراسينا من طول فترة الرُقود.  عيوننا عمياء وعقولنا مغَلّفة بشمع الأراقيل والببسي والفول والرز والكُرَش وربما البيرة والمخدرات (والعياذ بالله).   أصبحنا نلهث وراء الجنس والزندقة ولا نقنع بما كتب الله لنا من الحلال.   نُصبح ونُمسي على الحال ذاته: كسل وكسل وكسل.   إستيقذوا وإنتبهوا لحالكم وإرجعوا إلى دينكم (لا أعني الطقوس).

 

رحمة الله عليك يا أمي يا من وافتك المنية وأنت تُعطي الدُروس والموعظة لأبنائك وأحفادك.   ونِعم الأمهات.   تحياتي لكن أيتها الأمهات العظيمات (وأستثني التافهات والضّالات).

 


http://jordantimes.com/responsible-for-children

Responsible for children

by Nermeen Murad | Sep 30, 2012 | 23:15

 

A little boy died at a private school in Amman as a direct result of neglect and lack of supervision procedures for children at schools. This brings up the very critical issues of controls and supervision of children in and around schools in Jordan, and the provision for criminal liability as a result of neglect.

 

I do not want to mix up the issues or make this an attack on private schools because I believe that there is a culture of irresponsibility towards children’s safety at school, at home or on the road that goes beyond this one case or this deadly mishap at this particular private school.

 

I live quite close to a government primary school for girls. Very small girls are left out on the street before the school starts in the morning, they hang around on pavements during breaks and they are ushered out of the school gates onto the street as soon as the school day ends.

 

I find this amazingly irresponsible of the parents and of the school, and even more so on the part of the Ministry of Education that has not set clear requirements for child safety at schools.

 

Schools around the world require the parent or registered guardian to deliver the young child by hand to a school official who registers the arrival of the child and then the child is only allowed outside the school walls or gates when he/she is handed back to the parent/guardian at the end of the school day. The school keeps a record of the whereabouts of the child at all times and is responsible for him/her at all times when that child is without a parent or adult guardian.

 

Yet, despite our national propensity to be overcautious and cry “honour” and “parental control” at every possible occasion, we somehow accept that our school children can hang around streets without any responsibility falling on the school to rein them in, keep them within the school walls or monitor their behaviour on the streets around the school, or without us, parents or community members, sharing the responsibility with the school and government for the children’s safety in schools and on the way to and from school.

 

I have witnessed an equally disturbing phenomenon at our schools. The children are crammed into the seats and back compartments of vans and driven to and from school by hired drivers without regard to numbers, seat belts, or even — I am sure — the integrity of the driver himself. Little girls climb into the backs of those vans and I panic every time I see this happening, and it happens all the time.

 

This practice and the time during which the child is unsupervised by school or a rigorously checked guardian allows for the possibility of abuse of girls — and I know through national records that the abuse of boys is even more rampant.

 

It puts them in harm’s way unnecessarily and I have yet to understand why parents, schools, Ministry of Education, educators, parent helpers and communities have not yet collectively devised plans to supervise the children and ensure their safety as a matter of enforceable procedure falling under the scrutiny of the law.

 

Children in Jordan have a right to be safe and it is our responsibility as parents, educators, officials and communities to step up to that responsibility and take it seriously.

 

A child died unnecessarily because we have all failed to ensure his safety or create awareness or the risks associated with that kind of neglect. Maybe this is the wake-up call we all need.

 

NermeenMurad@gmail.com

 

Comments are closed.