من عظمة الخالق – الجهاز التناسلي الذكري

admin 07/11/2012 Comments Off on من عظمة الخالق – الجهاز التناسلي الذكري

من عظمة الخالق

الجهاز التناسلي الذكري

 

للخالق عَز جلاله معجزات عديدة تحيط بنا وأولها تكوين الإنسان بشتى النواحي فكلها إعجاز وحلقة اليوم تبدأ بالجهاز التناسلي الذكري. 

 

( خُلِقَ مِن مّآءٍ دَافِقٍ . يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصّلْبِ وَالتّرَآئِبِ ) [ الطلاق : 6ـ7ـ8] حقائق علمية تأخر العلم بها والكشف عن معرفتها وإثباتها ثلاثة عشر قرنًا، بيان هذا أن صلب الإنسان هو عموده الفقري (سلسلة ظهره) وترائبه هي عظام صدره.

 

إذا رجعنا إلى علم الأجنة وجدنا في منشأ خصية الرجل ومبيض المرأة ما يفسر لنا هذه الآيات التي حيرت الألباب .. ، فكل من الخصية والمبيض في بدء تكوينهما يجاور الكلى ويقع بين الصلب والترائب ، أي ما بين منتصف العمود الفقري تقريباً، ومقابل أسفل الضلوع.

 

(ألم نخلقكم من ماء مهين . فجعلناه في قرار مكينٍ . إلى قدرٍ معلوم . فقدرنا فنعم القادرين . ويلٌ يومئذ للمكذبين) [المرسلات: 20-24]

 

100 تريليون خلية تتعامل بالشفرة في الجهاز التناسلي.    تنتقل الصفات الوراثية منا إلى  أولادنا على شكل أجسام صغيرة جداً  تسمى صبغيات وراثية (ومعروفة بشكل أوسع بالكروموسومات) وتحمل هذه الصبيغات الوراثية التعليمات الكاملة لخلق الإنسان. عدد الصبيغات الوراثية في كل خلية من خلايا جسمنا 46 صبغة (كروموسوم). وهذه الـ 46 كروموسوم عبارة عن 23 يحملها الحيوان المنوي منالأب و23 تحملها البويضة من الأم.  يا لها من معجزة.


جهازنا البدني يستهوي العلماء مما جعل آلاف العلماء يجندون أبحاثهم ويرصدون لها الميزانيات الهائلة أملا في الوصول إلي إجابات لاسئلة غيرهم في هذه العملية.  وواصل العلماء جهودهم للبحث في الجهازين التناسليين "للمرأة والرجل" باعتبارهما الجهازين اللذين فيهما وبهما تتجلي أكبر المعجزات الإلهية وسهر العلماء وواصلوا الليل بالنهار وتوصلوا إلي حقائق علمية جديدة زادت خشيتهم لله وكرست إيمانهم.

وضع العلماء أيديهم علي أول معجزة إلهية في الخلايا التي تنقسم لتكوّن الجهازين التناسليين في الرجل والمرأة وهي أن الانقسام الذي يحدث أثناء تكوين الخلايا التناسلية تنخفض فيه عدد الكروموسومات من 46 كروموسوما إلي 23 كروموسوما فقط!!

 

حين يلتقي الزوجان يتم قذف عدد يتراوح ما بين مئتين وثلاثمئة مليون حيوان منوي، غير أن ألفاً من هذه الحيوانات فقط ينجح في الوصول إلى البويضة، ومن ضمن هذه الحُوينات الألف تختار البويضة واحداً . أي أن الإنسان ليس إلا نتيجة جزء صغير مختار من المني . وهذا الأمر الذي يملك عنه معظم الناس معلومات خاطئة قد أخبرنا الله تعالى عنه في القرآن قبل أكثر من ألف سنة : 

(أَيَحْسَبُ الْإِنسَانُ أَن يُتْرَكَ سُدًى {36}أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِّن مَّنِيٍّ يُمْنَى {37} ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى {38} فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى {39} أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَن يُحْيِيَ الْمَوْتَى {40}.

 

الجهاز التناسلي الذكري يتألف من عدد من الأعضاء والتي تهدف إلى حصول التكاثر الجنسي.  ويقسم الجهاز التناسلي الذكري إلى عدة أجزاء وفقاً للأهمية والوظيفة.

 

أعضاء التناسل الرئيسية

·         الخصيتين هي عضو التناسل الرئيسي في جسد الذكر.

 

أعضاء التناسل الثانوية

·         الأوعية الناقلة للحيوانات المنوية وتشمل كل من :-

1.     البربخ

2.     الوعاء الأسهر

3.     القناة الدافقة

4.     الإحليل

·         الغدد الملحقة وتشمل:-

1.     الحويصلات المنوية

2.     غدة البروستاتا

3.     شريان بصلي إحليلي ويطلق عليه غدة كوبر

·         القضيب

 

 

الذكر ( القضيب ):

 

يتكون من جسم إسفنجي وهو المسئول عن القدرة على الانتصاب، وبداخل القضيب يوجد قناة تدعى قناة البول Urethra يمر من خلالها البول وكذلك الحيوانات المنوية.  يبدو الجزء الأمامي من الذكر بارزا طليقا معلقا ويتراوح طوله بين 5– 10 سم قبل الإنتصاب، أو أكثر أحيانا.
 

يحتوي القضيب على ثلاثة قنوات تمتلئ بالدم عند الإثارة الجنسية فتصبح قوية وممتدة للأمام فتعطي القضيب شكل الجسم الممتد القوي المنتصب للأمام وبين هذه الثلاث القنوات يوجد الإحليل مجرى البول والمني والذي ينتهي بفتحه خارجية في مقدمة القضيب. ويتكون القضيب من جزئيين جزء الرأس (الحشفة) وهو الجزء الصغير الأمامي والذي يحتوي معظم الأعصاب المسؤولة على التحفيز والاستمتاع الجنسي ويشبه في تركيبه البظر عند المرأة، والجزء الثاني هو جسم القضيب وهو الجزء الممتد من رأس القضيب وحتى بداية اتصال القضيب بالجسم. ويغلف القضيب طبقة رقيقة من الجلد يتم إزالة جزء منها عند منطقة رأس القضيب أثناء عملية الختان، وتسمى القلفة ويترك رأس القضيب (الحشفة) دون جلد يغطيه.


وللذكر جزء خلفي أو جذر يمتد ما بين التر والفر واتصال الكيس ويحوي عضو الذكر نسيجا إسفنجيا واحدا لمجري البول ونسيجين إسفنجيين للعضو والثلاثة أنسجة متوازية ووثيقة والاتصال حتى يمكن اعتبارها عضوا واحدا ، وهي تكون الجزء الأكبر من العضو حين يكون هادئا غير مهتاج ، ولا منتصب ، والتهيج قد ينشأ عـن الجهاز العصبي المركـزي  أو يكون موضعيا ناشئا عن الأطراف والتأثير واحد وهو انتصاب العضو نتيجة تضخمه وامتلاؤه إلي أقصي حد، وطول القضيب الظاهر من العضو عند الانتصاب يتراوح حول 16سم   ومحيطه في الوسط حوالي 12 سم ومع ذلك فالفروق كبيرة بين الأشخاص .

 

وجلد العضو رقيق حساس مرن سهل المد والانبساط وجلد القمة يحوي شبكة دقيقة ضيقة متشابكة من جهاز عصبي رقيق جدا وتستطيع هذه الشبكة أن تتلقي أخف المؤثرات وتنقلها إلي المخ فتعطي لذة حسية عارمة. وأكثر أجزاء العضو إحساسا باللذة هو الجزء الأسفل من قمة العضو وحين تبلغ مؤثرات الانتصاب ذروتها ترتخي وتذري ويرتخي العضو النتصب أو يمتنع ورود الدم إليه ويرتد عن الأنسجة الإسفنجية الجوفاء.

 

إن هرموني الغدة النخامية FSH & LH يُفرزان عند الرجل ويكون إفرازهما تحت تأثير هرمون  GnRH الذي يفرز من قبل غدة الهيبوثالاموس (Hypothalamus).

 

وعند الرجل يقوم هرمون FSH  بتحفيز الأنابيب المنوية (Seminferous Tubules) لإنتاج الحيوان المنوي . أما هرمون LH فيحفز خلايا معينة في الخصية تدعى Leydig Cells لإفراز هرمون التيستوستيرون عند الذكر (Testosterone). إن هذا الهرمون بالإضافة إلى انه يساعد على ظهور صفات الرجل الذكرية الخارجية فإنه يساعد على إنتاج الحيوانات المنوية.

 

 

 مجري البول:


يتكون مجري البول من ثلاثة أجزاء: الجزء الأعلى داخل الحوض وتحيط به البروستاتا والجزء الأوسط من خلال النسيج الإسفنجي وينتهي عند قاعدة الحوض وجذر الذكر والجزء الثالث هو الجزء الذكري  وينتهي بفتحة البول عند قمة الذكر.
 

غدد كوبر علي جانبي مجري البول:


وهي أجزاء مزدوجة عند الجانبين يبلغ حجمها حجم البسلة الصغيرة وتشترك غدد كوبر مع الممر البولي في إفراز قدر صغير من سائل شفاف قلوي لزج جدا ( المذي ) ويفرز بتأثير التهيج الحسي وتساعد علي جعل قمة العضو لزجة سهلة الانزلاق مما يسهل دخول العضو في المهبل.

ويظن الكثير من الشبان أن كثرة إفراز هذا السائل فيه فقدان للمني فيشتد قلقهم من ذلك وهنا أمر خاطيء فليس هذا إلا إعدادا للجسم للملامسة كما يفصح عن شهوات النفس ورغباتها .

 

الخصيتان:

جسمان بيضاويان في كيس والخصية اليسري في الغالب تتدلي قليلا بالنسبة لليمني . ولون الكيس قاتم ويغطيه شعر كثيف ويخلومن طبقة دهني وتحت الجلد طبقات من نسيج عضلي فيتحرك حركة غير إرادية فينكمش بالمؤثرات الخارجية كالبرد القارص ويقسم الكيس فاصل عضلي ويحوي كل قسم خصية واحدة وبربخا واحدا.

 

وجذور الحياة الذكرية (المني) يتكون في الخصيتين ثم ينتقل من الجسم عن طريق عضو الرجل، ولكن خلايا المني تحتاج إلي دورة كبيرة داخل الحوض لتستطيع بلوغ العضو وهذا لأن الخصيتان أصلا كانت داخل التجويف الحوضي ولم تهبطا إلي الكيس طور حديث.. وقد يصيب بعض الرجال انحرافات مرضية عند حدوث أي خلل أثناء هبوط الخصيتين للكيس مثل التمزق والفتق وحالات عدم هبوط الخصيتين لذلك من الضروري فحص الذكور بعد ولادتهم للتأكد وسرعة التدخل الجراحي.

 

 

ويتراوح طول الخصية الناضجة بين 4و5 سم ولا يتجاوز 5 سم وعرضها يتراوح بين 218و2 سم وزنها يختلف بين 26 و 15 جم .

 

والخصية مقسمة من الداخل بفواصل منتظمة إلي خلايا هرمية وبداخل كل هرم مجموعة من القنوات الدقيقة وهي تكون المني، وهذه القنوات ضيقة جدا حتى أن الشعرة لا تستطيع أن تمر بها إلا بصعوبة وتتجمع الخلايا عند القمة وتتمدد وتخرج كأنها أنبوبة واحدة تمر في شبكة من الأنابيب المتماثلة داخل الخصية.  وتتحد وتتقوس لتكون الجزء الرئيسي من البربخ.

 

وظائف الخصية

1.     صنع الحيوانات المنوية

2.     إفراز هرمون الأندروجين والتستوستيرون بشكل خاص


 

المني:


هو ذلك السائل اللزج الذي يحوي الملايين من الخلايا الذكرية  ويخرج من الذكر مع بلوغ ذروة اللذة .

 

وهذا السائل القلوي يحوي الكثير من المواد السكرية وغيرها لضرورة حياة الخلايا الذكرية السابحة (الحيوانات المنوية) وخلايا المني هذه صغيرة جدا لا تري بالعين المجردة وتتكون من رأس وعنق وذنب وتستمر حركة المني استمرارا آليا في سائل المني وفي الافرازات العادية التي يلقاها في جسم المرأة وتستمر هذه الحركة منذ اللحظ التي يقذف فيها حتى تندمج في بيضة المرأة ويحدث الإخصاب وهذه الفترة تتراوح بين 4 ساعات و36 ساعة وفي بعض الأحيان 72 ساعة والحركة تكون مدفوعة للأمام ويحدث إخصاب البويضة بعد مرور ثماني ساعات من الملامسة .   ويتراوح حجم المني بين 5 – 10 سم3 ويحوي كل سم نحو 60 مليون من خلايا المني وإذا تكرر القذف تكررا سريعا قل نوعا وقدرا.
 

 

البروستات:

 

هي غدة تناسلية ذكرية توجد أسفل البطن وتشبه حدوة الحصان وتحيط الجزء الخلفي من مجري البول ويمكن إحساسها بالإصبع إذا أدخل الشرج والإفرازات الخاصة بالبروستاتا تكون سائلا رقيقا لبنيا في بياضه ويحوي المادة الكيماوية الخاصة التي تعطي المني رائحته المتميزة وتخرج افرازات البروستاتا مع إفراز الخصيتين إلي مجري البول وإفرازاتها هي الجزء الأعظم من السائل المقذوف وقلويتها تحفظ خلايا المني وتنشط حركته.

 

الوظيفة 

·         تعمل البروستات على إفراز السائل المنوى بالاشتراك مع غدة كوبر الذي يغذى الحيوانات المنوية.

·         تحيط بها شبكة من الأوردة تسمي العنقود البروستاتي الذي له أهمية خاصة في دفع الدم إلى العضو التناسلي أثناء الانتصاب.

 

الإفرازات

تفرز البروستاتا سائلا قلويا مخاطيا يساعد في حمل الحيوانات المنوية القادمة من الخصية.

 

التكوين

تتكون البروستاتا من جزئين الأول يسمي الجزء الغددي ويقبع في الداخل ويحيط به ويتخلله الجزء الأخر ويتكون من نسيج ليفي عضلي وتغذي البروستاتا أوعية دموية كثيرة وتحيط بها شبكة من الأوردة تسمي العنقود البروستاتي.


 

الحويصلات المنوية والحبل المنوي:


الحويصلتان جسمان بيضيان طول كل منهما 4 – 5 سم وعرضه 2سم وتشبه الخزان في تركيبها الداخلي، ومعظم تخزين المني يحدث في هذه المخازن بالإضافة إلي إفراز مواد خاصة تختلط بسائل المني وتزيد لزوجته.

 

وقناة المني أو الحبل المنوي طوله حوالي 45 سم ويخرج من الجانب من كل خصية ويمكن الإحساس به بسهولة تحت الجلد مباشرة عند الطرف الخارجي للوركين وإذا أمسكت محتويات الكيس بين أصابعك بين الورك والخصية أمكنك الإحساس بحبل صلب مستدير سمكه سمك قلم رفيع .
 

القذف (الأمناء):


وهو خروج السائل المنوي من الذكر نتيجة للمهيجات الخارجية  أو تكون نفسية خيالية أو تكون نتيجة تراكم سائل المني في الخزانات والحويصلات فإذا بلغ التهيج درجة عظمي انقبضت العضلات الناعمة غير الإرادية انقباضا آليا في تشنج قوي وطردت محتوياته السائلة رزازا متصلا يرتبط بالجدار الأمامي لمجري البول، وحينئذ الشعور باللذة العظيمة حتى عند خروج المني في أثناء النوم وتحدث انقباضات منتظمة إيقاعية متتالية في الحال حول قاعدة الذكر والجزء الأسفل من الحوض وهذه التشنجات تطرد المني وتقذفه قذفا شديدا من الفتحة الخارجية بقوة دافعة كبيرة وفقدان المني غير إرادي يحدث نتيجة تراكم المني (الاحتلام) ويحدث كل أسبوع أو أسبوعين وهو يحدث عادة خلال النوم ويصاحبه أحلام جنسية لذيذة ويصحب القذف إحساس بالارتواء .
 

بعض من الأسئلة الشائعة:

 

ما هو شكل الحيوان المنوي؟

 

يتكون من الرأس (Head) الذي يحتوي على الجينات أي عوامل الوراثة وجزء وسطي يسمى الرقبة (Neck) التي تعطي الطاقة اللازمة للحيوان المنوي للحركة والذيل (Tail) والذي يساعد على دفع الحيوان المنوي داخل القناة التناسلية الأنثوية. ونود الإشارة هنا إلى أن الرجل يبدأ بإنتاج الحيوانات المنوية عند البلوغ فقط بخلاف المرأة التي تولد ومبيضها يحتوي على البويضات كما أسلفنا سابقاً.

كم يستغرق إنتاج الحيوان المنوي؟

يستغرق حوالي 60 يوم للإنتاج وحوالي 10-14 يوم للمرور خلال القنوات التناسلية الذكرية (Epididymis Vas Deference) .

 

ما هي كمية السائل المنوي أثناء عملية القذف Ejaculation ؟

يتراوح بين 1-6 ملم. وعند القذف يكون السائل المنوي لزجاً لكن سرعان ما يتحول إلى سائل في القناة الأنثوية التناسلية ( المهبل) ويستغرق ذلك حوالي 20-30 دقيقة. ويستغرق اختراق الحيوان المنوي للمادة المخاطية في عنق الرحم حوالي دقيقتين.

 

ما هي كمية الحيوانات المنوية التي تتحرر أثناء عملية الجماع؟

حوالي 100-300 مليون. إن تحرر هذا العدد الهائل من الحيوانات المنوية رغم أن واحداً فقط هو الذي يُخصب البويضة سببه أن أكثر هذه الحيوانات تموت أثناء طريقها في القناة التناسلية الأنثوية. عدا ذلك فإن أغلب السائل المنوي ينسكب خارج المهبل، وحوالي 1000 حيوان منوي فقط يصل البويضة لإخصابها، وقد تتمكن بعض هذه الحيوانات المنوية من اختراق الغشاء الخارجي للبويضة ولكن الذي يخصب البويضة هو حيوان منوي واحد فقط.

 

كم يعيش الحيوان المنوي داخل الأعضاء التناسلية للمرأة؟

رغم أن الجواب الأكيد صعب، ولكن يمكن ملاحظة الحيوانات المنوية في المهبل حوالي 16 ساعة بعد الجماع وبمجرد أن يخترق الحيوان المنوي عنق الرحم، الرحم وأنبوب الرحم يبقى حوالي 3-4 أيام.

 

هل أن الامتناع عن الجنس يُحسِّن عدد الحيوانات المنوية؟

 

في حالة الامتناع عن القذف فإن الحيوانات المنوية لن تعيش إلى الأبد.  وتفقد مع مرور الزمن قدرتها على الإخصاب ثم تضمحل. كذلك فإن بقاء عددٍ كبيرٍ من الحيوانات المنوية في حالة الامتناع عن القذف يؤدي إلى زيادة عدد الحيوانات المنوية القديمة، أي بتعبيرٍ أدق الأكبر سناً، وفي هذه الحالة بالرغم من أن التحليل للسائل المنوي قد يشير إلى ارتفاع في عدد الحيوانات المنوية إلا أن نوعيتها تكون سيئة ولهذه الأسباب فإن الامتناع عن الجماع لا يُحسِّن بالتالي القدرة على الخصوبة.

 

هل يؤثر المرض على عدد الحيوانات المنوية؟

إن أي مرض مهماً كان بسيطاً، حتى وإن كان التهاب اللوزتين مثلاً قد يخفف عدد الحيوانات المنوية، ولأن الحيوانات المنوية تحتاج كما أسلفنا إلى حوالي 7-74 يوماً لإنتاجها فإن أي مرض يؤثر على عملية الإنتاج، ومن ذلك نستنتج أنه من الخطأ الحكم على تحليل واحد فقط للسائل المنوي، ويجب إعادة التحليل عدة مرات خلال أشهر للتأكد من صحة التحليل وتشخيص الخطأ إن وُجد ومعالجته.

 

هل يؤثر التدخين وتناول الكحول على خصوبة الرجل؟

إن التدخين يؤدي إلى قلة عدد الحيوانات المنوية وتقليل الحركة، أما بالنسبة لتناول الكحول فإن الإفراط في تناوله يؤدي إلى نقص إنتاج الحيوانات المنوية، ويؤثر بطريقة غير مباشرة من خلال تأثيره على هرمونات الذكورة على قدرة الرجل الجنسية، بحيث يؤدي إلى تقليل هذه القدرة وبالتالي إلى العجز الجنسي.

 

هل يؤثر تناول بعض الأدوية على عدد الحيوانات المنوية؟

هناك بعض الأدوية التي تؤثر فعلاً ولذا يجب التوقف عن أخذها واستبدالها ببدائل لها نفس المفعول الدوائي ولكن لا تؤثر على إنتاج الحيوانات المنوية ويتم كل ذلك بإشراف الأخصائي المعالج. ونود الإشارة هنا إلى أنّ بعض الأدوية التي تؤدي إلى الإدمان مثل المورفين قد تؤثر على الخصوبة.

 

 

المصادر:

منقول عن عدة مواقع في الإنترنت.

 

Comments are closed.