هل نحنُ بحاجةٍ لإداراتِ مواردَ بشريةٍ في شركاتنا العربية

hyaghi 26/01/2014 Comments Off on هل نحنُ بحاجةٍ لإداراتِ مواردَ بشريةٍ في شركاتنا العربية
هل نحنُ بحاجةٍ لإداراتِ مواردَ بشريةٍ في شركاتنا العربية
 
إدارةُ المواردِ البشريةِ في الشركاتِ عامةً تَهدفُ للعنايةِ بالموظفينَ وشُئونِهم ولكن في الوقتِ ذاته تَسعى لإرضاء الإدارةِ العُليا في الشركة وتحقيقِ أهدافِهم بمُراقبةِ دوامَ الموظفينَ وتقييمِهم ومُعاقبتِهم بالجزاءاتِ والخُصوماتِ وإستبدالِ ما يُمكنُ إستبدالُه بعمالةٍ أرخصَ حتى ولو كانت أقلُ خبرةً أو ولاءاً.  ذلك في حدِ ذاتِه تناقُضٌ في الأهدافِ أو كذبٌ على أحدِ الأطرافِ وفي مُعظمِ الحالات يك،نُ الموظفُ الضحيةَ.
 
خلالَ حياتي العَملية التي تَجاوزت الخمسةَ والعشرينَ سنةٍ شاهدتُ عن قُربٍ أداءَ تلك الإداراتِ والتي غالباً لم تَستحقُ مسَماها الخاطىء.  وحديثاً لاحظتُ عدةَ شركاتٍ عالميةٍ قد قامت بإلغاء إداراتها للموارد البشرية وعَمّدت المُهمة لمُقاولين بالباطن outsourced وبعضهم قلّص حجم الإدارة لأقل عدد من الموظفين لملاحظة تلك الشركات أن القيمة الحقيقية التي تُضيفها تلك الإدارة شبه معدومة علماً أن تلك الشركات لم تتأثر بتاتاً.  معظم وقت إدارات الموارد البشرية يُهدرُ في البيوقراطية والشكليات وأمور إدارية.
 
وعلى عكس ذلك تماماً، هناك شركاتٌ عالمية قد زادت إستثمارها في إدارة الموارد البشرية لإدراكها أهمية إستقطاب العمالة المَهَرة والحفاظ على الجيدين من الموظفين وتطوير الموظفين في الشركة عبر تخطيط إستراتيجي خاص لكل موظف.
 
وهذا ملخص لما أراه مناسباً حيال إدارات الشئون الإدارية في الشركات:
 

  1. تغيير مُسمى الإدارة
  2. تخصيص فريقين: فريق لتقييم الموظفين وفريق آخر لتطوير الموظفين ودعمهم
  3. فريق التقييم يبحث عن الموظفين الجيدين ومَن يستاهل الإستثمار به
  4. فريق التطوير يرسم خطة عملية لتطوير كل موظف جيد يستحق الإستثمار به
 
وأرجو أن لا يغضب مني أي قارىء لهذه المقالة أو مستمع لِحَلقتي.
 
human-resources-1

Comments are closed.