والله عَم بحاول كل جهدي

hyaghi 08/11/2012 Comments Off on والله عَم بحاول كل جهدي

إنني أبذل كل ما بوسعي

 

عبارة "عم بحاول كل جهدي" إعتدنا سماعها في البيت من أطفالنا وفي العمل من موظفينا وزملائنا. هل ذلك حقيقة أم عذرٌ أقبح من ذنبٍ لتبرير التقاعس أو الفشل؟

 

في ليلة أمس، كالمُعتاد كنت وأميرتي "تمارا" نُراجع ما أنجزته في المدرسة ونقرأ قصة قبل النوم وبِضعاً من السور القصيرة من القرآن الكريم (تحفظ السُور غيباً). لسبب ما، نسيَت تماراي العديد من آيات سورة الزلزلة. إشمأزّت نفسي وأيضاً لا أدري سبب تصرفي الغير مُعتاد تلك الليلة إذ صدرت مني بعض الكلمات اللوامة الجارحة. ربما لأني أعرف أنها لا تنسى كلمات أغانيها الأجنبية ولكن تنسى بعضاً مما حفظته من القرآن الكريم. ربما إشمئزازي كان على نفسي لأئماً ومُعاتباً ذاتي لأنني أنا من وضعها في بيئة أجنبية وثم ألومها؟

 

نظرَت إليّ تمارا وقالت بكل حب وإخلاص: "بابا حبيبي، لا تزعل، والله إنّي عم بحاول كل جهدي، أنا متأسفة".

 

أعترف أنني مُخطئ ومذنب وأنا من كان عليه أن يتأسف لها على تصرفي الأناني المحدود الأفق. تمارا هي بنتٌ صغيرة مثابرة ومُحبّة جداً وعمرها فقط 8 سنوات وتتكلم الإنجليزية أكثر من العربية والقليل من الفرنسية. علماً أنها متفوقة جداً في دراستها.

 

أنا المُخطئ وليس تمارا. لماذا ؟

 

 

أنا ضيّق التفكير. أنا من نسي كل حسنات تمارا والصعوبات التي أذلتها وسحقتها. أنا من يعتبر نفسه حلّالاً للمشاكل ولا يرى من حوله إلآ المشاكل لأنه بطبيعته يريد أن يحل تلك المشاكل (ومعظمها من واجبه كأبٍ طبعاً).

 

لقد فشلتُ في الإنتباه إلى إيجابيات تمارا بدل التركيز على تقصيرها:
1. تمارا إبنة حسنة الخُلق
2. تمارا طالبة متفوقة
3. تمارا تقوم بكل واجباتها الدراسية أول بأول
4. تمارا تحفظ العديد من سور القرآن وبرغبته

 

لم تساولني نفسي وأجد عذراً لتمارا.   ربما من إرهاق اليوم الدراسي وعمل الواجبات الدراسية وقرآءة قصة وبعد يوم طويل وقبل النوم قررت ذاكرتا أن تخونها فنسيت سورة الزلزلة. لم أفكّر بتلك الطريقة، بل إستسهلت إلقاء اللوم.

 

إنني أعترف بذنبي وخطأئي.

 

وهكذا أنتم وأنا في الحياة وفي العمل. ما أسهل أن نُلقي اللوم والعِتاب. لكن ما أصعب أن نمدح ونذكر المحاسن.   ما أكثر محاسن موظفي إدارتي وللأسف لا أُعلمهم بذلك ربما لأنني أعتق أنه من واجبنا جميعاً إتقان عملنا أو ربما لأننا تعودنا على البحث عن النقص والعيوب كي نعمل على حلها.

 

 

 

Comments are closed.