مفاهيم شائعة عن ريادة الأعمال

admin 05/05/2016 Comments Off on مفاهيم شائعة عن ريادة الأعمال
مفاهيم شائعة عن ريادة الأعمال

هناك مفاهيم خاطئة عديدة عن ريادة الأعمال لأن الكثيرُ لا يعي معنى ريادة الأعمال.  والعديد يخلط الحقائق مع الخيال.  رائد الأعمال هو شخص يُحب البحث عن حلول لمشاكل في حياتنا.  ربما أيضاً يكونُ شخصاً يُحب التحدي بالتفوق والتميُز.

البعض يُسر للغوص في بحر ريادة الأعمال مُعتقداً أن إمتلاكه لفكرة يجعله رائد أعمال (خطأ طبعاً)، أو أن إمتلاكه لمشروع صغير ناجح سيُحرره من مُساءلات مدراء وسيجني الأرباح الطائلة, أو أن ريادة الأعمال تُتيح للشخص أن يعمل القليل وينام الكثير (أكبر خطأ).  الصحيح أن ريادة الأعمال تتطلب العديد من المهارات (الممكن إكتسابها) والإستعداد للعمل لساعات طويلة وقبول إحتمال الفشل والإضطرار للبدء من جديد، ولكن بلا شك مُتعة الرحلة الطويلة الشاقة تصنعُ أشخاصاً يحترمون أنفسهم لا يهزهم أي إعصار في الحياه بإذن الله.  

وسنسرد الآن بعضاً من المفاهيم الشائعة عن ريادة الأعمال:

1.   رواد الأعمال وُلِدُوا رواد أعمال.

خرافة:  عند بدء مشروع صغير، هناك مميزات يجب توافرها فيمن سيقوم بذلك، منها التركيز، والقدرة على تحفيز نفسه وغيره، والاستعداد لتحمُّلِ المخاطر، لكن يُمكن تطويرها وتحسينها لدى أي إنسان، طالما أنه على استعدادٍ للتعلُّم.

فلا أحد يولد مُستعدًّا لإنشاء المشاريع؛ فمن الضروري إعداده للخطة، والدراسة، مع توافر مهارات فنيَّة، بالإضافة إلى المهارات السلوكيَّة.

2.   لا بُدَّ من امتلاك الكثير من المال لبدء مشروع صغير / شركة ناشئة.

خرافة: في الوقت الحالي، هناك نماذج أعمال لا تتطلَّب رأس مال كبير، بالإضافة إلى وجود العديد من المستثمرين في السوق يبحثون عن أفكارٍ جيدة قادرة على تحقيق أعلى أداء من النمو والأرباح.

بل إن كثيرًا من الناس يبدؤون من الصفر، فضلًا عن نُدْرَةِ الموارد، لكن الأهم من كل ذلك أن يفكِّرَ رائد الأعمال باستمرار؛ لاكتشاف وإيجاد الحلول المُبْتَكَرَة.

3.   بعض المشاريع الصغيرة في العالم العربي “مضيَعة للوقت”.

 حقيقة:  للأسف، هناك بعض الإجراءات لبعض نشاطات الشركات الناشئة تستغرق أكثر من ثلاثة أشهر للبدء في العالم العربي، بينما عندما نقارن ذلك في دِوَلٍ أخرى؛ سنجد أن مدة الانتظار وانتهاء الإجراءات هي خمسة أيام فقط.

فمثلًا، الشركات الناشئة المتخصصة في صناعةِ المواد الغذائية، تتطلَّب العديد من الشهادات – منها ما ليس له أي قيمة – واتِّباع العديد من اللوائح الصارمة، وهذا يتسبَّب في مزيدٍ من التأخير.

4.   ينبغي أن تَمْلِكَ فكرة مُبتَكَرَة لبدء مشروع صغير.

حقيقة (بشكل جزئي):  سيساعدك الابتكار على تمييز نفسك عن المنافسين، مما يبرزك في السوق، لكن ليس من الضروري أن تخترع العجلة من جديد لكي تبدأ.

وخلاصة التجربة في هذه النقطة، أنَّ الأكثر أهمية من الفكرة المبتكرة، هو توافُر جمهور على استعدادٍ لدفع ثمن المنتج أو الخدمة التي ستقدمها لهم.

5.   من يعمل بما يحبّ هو من ينجح فقط.

حقيقة: ينبغي أن يكون الدافع الرئيسي لبدء المشروع هو أنه يحب ذلك المجال.

والسؤال الذي يجب أن تطرحه على نفسك هو: ما المجال الذي أحبه ويمكنني أن أبدأ فيه، بحيث أتمكَّن من تحديد الفُرَص المُتاحة في السوق وتحقيق الأرباح؟

6.   سأربح المزيد من المال لكوني صاحب المشروع.

خرافة:  تعتمد المكاسب والأرباح على تحديد الفرصة التجارية للشركة الناشئة داخل السوق، ويُمكن أن تختلف اختلافًا كبيرًا إذا كان أداء سوقها يعمل بصورةٍ موسميَّة.

هناك العديد من الحالات لروَّاد أعمال تركوا وظائفًا جيدة لبدء مشروعهم الصغير، واليوم يربحون أقلَّ من رواتب وظائفهم السابقة، لكنهم يعملون مع مشروعهم بكل إخلاص، وأكثر احترافية.

7.   رواد الأعمال بحاجة إلى أن يكونوا بائعين مُقنِعين.

حقيقة: رائد الأعمال بحاجةٍ لمعرفة كيف يبيع فكرته للمستثمرين المُحتَمَلِينَ، والشركاء، والمُوَرِّدينَ، فضلًا عن العملاء المُحتَمَلين.

فالأهم مِنْ بيْعِ مُنتَجِه أو خدمته، هو قدرته على بيْعِ أحلامه؛ لإقناعِ الآخرين بأن يثقوا في مشروعِه.

8.   رواد الأعمال في خطرٍ مُحْدِق.

خرافة:  يجيدُ رواد الأعمال الحاذقين العمل في إطار المخاطر المحسوبة. فالمخاطر موجودة دومًا، لكن لا بُدَّ مِنَ الْحَدِّ مِنها.

وسُبُل الحدِّ من المخاطر هي: مراقبة المُنَافِسينَ، وتحليل السوق، وتقييم الآثار المُتَرَتِّبَة على ما ترغب في القيام به مِنْ مَهَام، والنَّظَر في السيناريوهات الإيجابية والسلبِيَّة.

9.   وجود شركاء معك في شركتك الناشئة أمر غير مُستَحَبّ.

خرافة:  وجود شركاء يعني تحديد الأهداف المُشتَرَكة للشركة فيما بينهم، وتوضيح القدرات المعرفية والسلوكية لتقسيم المسؤوليات والأعمال.

وبالإضافة إلى أن وجود شريك معك من نقاط ضَعف صاحب المشروع، إلا أنه من جهةٍ أخرى يدعم بعضهم بعضًا؛ لأن غالبًا ما يفكر رواد الأعمال في إيقاف نشاط مشروعه، وتمنعه الشراكة عن ذلك.

10.   رواد الأعمال محظوظون.

خرافة:  رواد الأعمال مثلهم مثل أي شخص مِهَنِي آخر، يحتاجون للتخطيط إذا أرادوا تحقيق النجاح.

وهم محظوظون بالفعل لأن لديهم القدرة على الابتكار، والبحث عن الفُرَص واقتناصها من بين المشاكل، ورؤية ما لا يراه غيرهم. وكما ترون، فإن هذا النوع مِنَ “الحظّ” بإمكان أي شخص الحصول عليه من خلال الجديَّة، والسَّعْي، والتعلُّم.

المصدر:   https://entrprnrshp.com/2969-15-fact-myth-about-entrepreneurs-start-small-businesses.html

Comments are closed.